رئيس التحرير
اسلام شريدح
رئيس مجلس الاداره
اشرف نور
كوميديا المحارم
02-08-2014 2:39:53
كوميديا المحارم
Bookmark and Share
بقلم : اشرف نور

 

 او صادما  ولكن الواقع اغرب اعرف تماما ان عنوان المقال ربما يكون غريبا تماما

فمن منا لا يحب الكوميديا ومن منا لا يحب ان يضحك من قلبه ومن منا لا يحب المرح ولكن على اى شئ نضحك ولماذا نضحك هذا هو المهم وماهى نوعية المرح هذا ايضا مهم اليس كذلك؟

 فمن منا يرضى على نفسه ان يكون اضحوكه ليضحك الناس؟

من منا يرضى على نفسه ان يكون مادة رخيصة للمرح ؟

للأسف  هذا هو حال برامج الكوميديا بمصر الان

فعندما خرج علينا الفنان القدير والكوميديان الكبير فؤاد المهندس ببرنامج كوميدي كان الأول من نوعه فى مصر فى هذه الفترة وربما الوطن العربي وهو برنامج الكاميرا الخفية وكان يقدم بطريقة لذيذة  بها من الكوميديا مايوقف القلب من الضحك سواء على المواقف التي كانت تحدث فى الحلقة او في رد فعل ضيوف الحلقة وليس على الضيوف أنفسهم والفارق هنا كبير  

ولكن للأسف رحل عنا المهندس واخذ معه الفكر الكوميدي المحترم

وبما ان معظم مخرجي البرامج الكوميدية ألان ليسوا إلا مقلدين وغير مبدعين فقاموا بعمل برامج هى نسخه كربونية من برنامج الراحل فؤاد المهندس ولكنها نسخا ماسخه ليس لها معنى سواء بسبب تكرار فكرتها او بسبب فريق العمل الذي يقدم البرنامج والذي يتمتع بدم يلطش ومرت سنوات كثيرة لم يقم اى مخرج من هؤلاء بوضع بصمته على برنامج كوميدي له فكر مختلف وفى الفترة الأخيرة بدأ بعض مخرجي هذا النوع من البرامج بعمل افتكاسات كوميدية هي الأقرب للدراما منها  إلى الكوميديا وبدأت شركات الإنتاج فى جهبزة أفكار غبية لا لون لها ولا طعم لمجرد إضحاك المشاهد حتى لو أدى هذا الى وضع ضيف الحلقة فى موقف قد يسبب له ازمة صحية او فى كشف حقيقة غائبة عن الجمهور لشخصية الضيف ان كان من المشاهير فمنهم من يقوم بالسباب فى مشهد غريب على جمهوره ومنهم من ينهار بشكل مأساوي وايضا بالنسبة للضيوف العاديين غير المشاهير فيقوم جروب العمل على وضع الضيف فى موقف سخيف ومرعبا كإخفاء سيارة الضيف ليخرج فلا يجدها مما قد يؤدى به لازمة صحية او ان  تجد الضيفة زوجها يدخل عليها الاستديو فى زفه فرح على امرأة أخرى وهاتك سب ولعن في اللي جابه هو وأهله

 ويخرج مقدم البرنامج وهو يضحك برذالة ويقول للضيف ده مقلب واللي عملناه  أتصور لو عايز تذيع قول ذيع وطبعا الضيف عشان الإحراج  من القائمين على العمل يوافق على الإذاعة

واخيرا وفى السنوات ألماضيه يخرج علينا رامز جلال الفنان المحبوب ليقدم لنا نوعا جديدا من برامج الكاميرا الخفية ولكنها أكثر خطورة على الضيوف إما أن يخرج عليه أسد مفترس  او أن يغرقه فى البحر او يخرج بعض قطاع الطرق وضرب نار وتثبيت او ان يحاصر فى مبنى يندلع به النار ودقائق مرعبه تمر على الضيف وكأنها دهر يتذكر وقتها إن عمره قد انتهى بمأساة وبعدها يفصح له رامز عن شخصيته وهاتك يا ضحك وتقبيل وأحضان لإرضاء الضيف على إذاعة الحلقة بمناسبة الشهر الكريم وهنا اسأل كل القائمين على ما يدعون انه إبداع او كوميديا ماذا لو حدثت ازمة صحيه للضيف فارق على أثرها الحياة فكم من السنوات سنبكى حال بلدنا التي استبيح فيها مشاعر وحياة الناس لكي نضحك الغير ونحصد أرباحا خيالية بالضحك على الناس وعلى مشاعرهم ( أفيقوا يرحمكم الله )

وهنا أقول لهؤلاء ياساده ( ما اؤخذ بسيف الحياء فهو باطل)

ما معنى ان تستخف بشخص او ترعبه وبعدها هاتك يا بوس وأحضان لإحراجه لتنتزع منه الموافقة على إذاعة هذه السخافات لمجرد موافقته امام الكاميرات

واقول لهؤلاء ان هناك قاعدة قانونية تقول ( لا اتفاق على ما يخالف القانون ) وهنا بالقياس فلا اتفاق على ما يخالف الذوق العام ولا الأعراف واسأل هؤلاء سؤالا أليس زنا المحارم ممنوع شرعا وقانونا وأخلاقا مع العلم انه يكون برضاء الطرفين وموافقتهم ومع ذلك لا يجوز أبدا . تماما كما تفعلون ببرامجكم السخيفة 

والتى أشبهها بزنا المحارم الذي يتفق عليه الطرفين إذا أيها السادة المحترمون ان ما تقدموه لا يقل شيئا عن زنا المحارم

او نستطيع ان نسميه ( كوميديا المحارم )  

 

 

اضف تعليق
الأسم
الإيميل
النص
تعليقات القراء
:بواسطة
28 10 2014
اشكركم جميعا على مروركم الكريم وتعليقاتكم شرف لى ووسام على صدرى اتمنى من الله ان اكون قدر ثقتكم الغاليه وان يكون قلمى لايبتغى الا وجه الله
:بواسطة
21 10 2014
احسنت القول والله يا استاذ اشرف هي فعلا كوميديا المحارم واللي بنسمعه من ضيوف الحلقات من سب وقذف وشتيمه علي الملاء انا واحد من الناس بديهم الف عزر لانه وقتها بيكون فاقد الوعي من المقلب الرخم والهزار اللي ملوش معني وفي الاخر يقولولو احنا بنحبك واسعدنا وجودك وهو لا حول له ولا قوه من الكسوف اللي بيبقي فيه امام جمهوره. احيي حضرتك علي المقال الجميل احسنت
:بواسطة
06 08 2014
مقال اكثر من رائع كانت مسلسلات رمضان وماجاء به من سخافات كوميديه كانت اشبه بدعاره فنيه لتشكيل عقول الشباب من اعلام قذر لا يحض علي فضيله ولا ينهي عن رذيله بل يجعل الجنيع ينغمس فيها !!! تحياتي
:بواسطة
06 08 2014
مقال اكثر من رائع كانت مسلسلات رمضان وماجاء به من سخافات كوميديه كانت اشبه بدعاره فنيه لتشكيل عقول الشباب من اعلام قذر لا يحض علي فضيله ولا ينهي عن رذيله بل يجعل الجنيع ينغمس فيها !!! تحياتي
:بواسطة
03 08 2014
ارفع لك القبعـه الإعلامي القديـر الأســتاذ . اشـرف نـور بالفعل اصبت كــبد الحقيقــه فما يحــدث من سخـف ومهازل تصل الى حـد الإسفاف والسخريه من مشاعر الناس بلغت الحناجـر ووصل الحد من تلك المهازل الى درجـة الغباء ثم دعونا نســأل سـؤالآ هامآ جدآ مالفائده التي تعـود على المشاهد تحديدآ منعرض تلك السخافات عليـه من مايسمونـه (((بالمقالب)))) احسنت اســتاذ اشــرف نور في طرحك للموضوع في زاويـه محدده ألا وهيــه . على اســوأ الفروض ان ((الضحيــه)) المستهـدفه لذلك (((المقلب))) السخيف تعرض الى ازمـه صحيـه من اثــر المفاجــأه التي اصدم بها من امثال ((سخافات)) المدعو رامز جلال اليس هذا واردآ ؟!!! وادت هـذه الأزمه الصحيه الى مالا يحمد عقباه ماذا سيكــون إذآ الحــال حينها . ياســاده ياكــرام تلك الثقافات المزريـه التي تنتشـر انتشار النار بين ابنائنا وتصنع من انصاف النجوم إناس كان لايعرفهم سوى اصدقائهم نجومآ تتضخم ارصدتهم بالملايين بالسخــريه من مشاعر الناس ومشاعرهم هذه المهازل تحتاج الى قرارات حاسمه بمنع تلك البرامج التي لااااافائده منها سوى السخريه والإستفزاز . كل التحيـه والتقدير للإعلامي المتميز الأســتاذ اشــرف نـور على هذا الســرد الأكـــثر من رائع لأحـدى الموضوعات المسكــوت عنها . تسلم اييدك ايها الإعلامي القدير
كوميديا المحارم
حمل العدد الإسبوعي